• د. أبو علي يخرج دورة كبار الضباط الثالثة عشر

  •      د. أبو علي يخرج دورة كبار الضباط الثالثة عشر

     ثمن وزير الداخلية د. سعيد أبو علي دور الأجهزة الأمنية الفلسطينية في حماية الوطن وأمن المواطن الفلسطيني وفق أسس علمية ومهنية تؤهلهم للقيام بدورهم على أكمل وجه.

     جاء ذلك خلال تخريج دورة كبار الضباط الثالثة عشر بحضور المنسق الأمريكي بول بوشنج وقائد مشروع تدريب القيادات العميد أكرم الرجوب ورئيس هيئة التدريب العميد يوسف الحلو والمساعد الأمني للوزير اللواء محد الجبريني ومدراء وممثلي الأجهزة الأمنية وذلك اليوم الأربعاء الموافق 5-6-2013 في مقر اكاديمية الأمن الوقائي- اريحا.

    أكد د. ابو علي أننا نتطلع بهذه المرحلة إلى إحكام مؤسسة قطاع الأمن هيكليا ووظيفيا على نحو يرتب ويحدد لمؤسسة الأمن التكوين تعليما وتدريبا موقعا مركزيا بالمنظومة يمكنها من تأدية رسالتها وفق أهمية سلاح المعرفة وقيمة الأدوات المعرفية في مواكبة العصر والتحدث بلغته ووسيلته وتقنياته وتجاوز قيود موازين القوى لغير صالح ومصلحة الأمة جمعاء، كما أكد أن المؤسسة الأمنية وجدت لتخدم الوطن لخدمة المواطن.

        بين د. ابو علي أن وزارة الداخلية على مدار الاربع سنوات جعلت التعليم والتدريب أحد أهم محاور خطط وبرامج ومشاريع العمل التي تم متابعة تنفيذها وتطبيقها حتى بلغت مستويات قياسية غير مسبوقة بالتدريب والتأهيل التأسيسي والتخصصي، وتم تحقيق انجازات كبيرة كمية ونوعية بإعداد المتدربين والدورات أو الملتحقين بالجامعات والاكاديميات حتى مضامين ومساقات التدريب والتعليم لأن معيار التقدم والتطوير الحقيقي لمؤسسة الأمن وانجازاتها أنما هي ثقة المواطن بمؤسسته بأدائها وانضباطها وكفائتها ومهنيتها مؤكدا انه يشعر بالرضى والتقدير لمسيرة البناء والتطوير بواقع المؤسسة الأمنية وما تحقق لغاية اليوم من انجازات فلم يزل أمامنا الكثير من الانجازات وكلي ثقة بأن قادة الأجهزة الامنية وقيادتها وضباطها ومنتسبيها لن يدخروا بدورهم أي جهد وبنفس الارداة والعزيمة لمواصلة التقدم والنجاح والانجاز.

    كما اكد د. ابو علي أن وزارة الداخلية لن تدخر أي جهد لمواصلة العمل والتعاون مع الشركاء والمانحين الذي نجدد الشكر لهم ودولهم وشعوبهم الصديقة وندعوهم إلى استمرار وتكثيف جهدهم لتحقيق التطلعات والأهداف بتحقيق السلم والأمن بإقامة الدولة الفلسطينية وإحقاق الحقوق.

    من جهته بين بوشنج ان هذه الدورة أثبت أن الشراكة تسير في الاتجاه الصحيح والسليم وإنها لاستثمار قوي لبناء مؤسساتنا مشيدا بأداء الخريجين الذين يؤكدون على تحملهم المسؤولية لبناء موسسات الدولة مؤكدا ان هذا التخريج هو عبارة عن بداية العمل وليس نهايته.

         من جهته بين العميد أكرم الرجوب أن مؤسستنا الأمنية بادائها الرائع واستراتيجتها الأمنية التي تقول للقاصي والداني أننا في مؤسسة دولة ولها رسالة واضحة لشعبنا من خلال توفير الأمن والأمان وتطبيق سيادة القانون وحفظ النظام العام واحترام الحقوق والحريات ورسالتنا للإطار الاقليمي أننا شركاء أصليون وفاعلون وأساسيون في امن الاقليم وجزء من منظومة الأمن العالمية الساعية لتوفير الأمن والسلم الدوليين مطالبا الخريجيين أن يكونو قدوة لمرؤسهم أداء وسلوكا وحارصين على تنفيذ القانون ومحترمين الحريات مطلعين على الأنظمة والقوانين لتكونو قادرين على تصويب الخطأ .

    وفي كلمتهم رفع الخريجون أسمى آيات الشكر والعرفان لوزير الداخلية, وكافة القائمين على هذه الدورة لما يبذلوه من جهد في سبيل إتمام الرسالة الوطنية على أكمل وجه قاطعين عهداً للحضور بأن يسخروا كل ما تلقوه من علم ومعارف ومهارات طوال فترة دراستهم من أجل خدمة الوطن وحماية أمن المواطن.

 
 
 رجوع  
 
 
 
وزارة الداخلية الفلسطينية 2012 ©
);