• الداخلية ومركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب يخرجان دورة احترام حقوق الإنسان

  • الداخلية ومركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب يخرجان دورة احترام حقوق الإنسان

    احتفلت وزارة الداخلية ومركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب بتخريج دورة تكريس احترام حقوق الإنسان لضباط قوى الأمن الفلسطينية بحضور رئيسة وحدة الديمقراطية وحقوق الإنسان بوزارة الداخلية هيثم عرار ومدير مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب خضر رصرص وذلك يوم الأربعاء الموافق 17/12/2014.

    أكدت عرار أن هذه الدورة هدفها تعزيز مفاهيم حقوق الإنسان ونؤمن بأن فلسطين يجب أن تخلو من قضايا التعذيب حيث عانينا كثيراً من عنف وبطش الاحتلال ونسعى إلى الحرية والانعتاق منه وبناء دولة قائمة على احترام حقوق الإنسان ، ونعمل بوزارة الداخلية على تدريب وتأهيل الكادر الأمني ضمن الخطة الإستراتيجية لقطاع الأمن حيث تتضمن الحفاظ على حقوق الإنسان الفلسطيني.
    وشددت عرار على توفير المناخات الايجابية لتعزيز مبادئ الشفافية واحترام حقوق الإنسان وكرامته وحريته من خلال تطوير السياسات والاستراتيجيات المطلوبة وبما يتناسب مع الخصوصية الفلسطينية ويتواءم مع المعاهدات والمواثيق الدولية ، وهذه المبادئ تنطلق من الالتزام وأولويات المؤسسة الأمنية التي ترجمتها الوزارة إلى استراتيجات وسياسات والخطط القطاعية الخاصة بالوزارة وقوى الأمن الفلسطينية وذلك للوصول لحالة التوازن بين تحقيق الأمن والاستقرار وسيادة القانون وضمان سلامة الإجراءات والممارسات الأمنية في احترام حقوق الإنسان والمستمدة من روح القانون الأساسي الفلسطيني المعدل والقوانين الفلسطينية وموائمتها مع أفضل المعايير الدولية لحقوق الإنسان.
    ونوهت إلى أهمية الشراكة مع مؤسسات المجتمع الأهلي والحث المستمر للقيام بالواجبات المهنية والوطنية والمشاركة مع مؤسسات المجتمع المحلي والدولي في إقامة وطن فلسطيني حر.
    بدوره هنأ رصرص الخريجين وقدم شكره لوزارة الداخلية و رئيس مركز التدريب د. وحيد جمعة الذي قام بالتدريب وأشار رصرص إلى أن تكريس احترام حقوق الإنسان لن يتحقق فقط بالتدريب إلا إذا توفرت الإرادة و الإيمان بأن الانتماء لهذه الأجهزة ليست بمهمة سهلة وإنما هي مسؤولية تطلب الكثير من العطاء . ونعمل بشراكة حقيقة مع المؤسسة الحكومية.

 
 
 رجوع  
 
 
 
وزارة الداخلية الفلسطينية 2012 ©
);